نشر بتاريخ: 2021/04/07 ( آخر تحديث: 2021/04/14 الساعة: 01:32 )

راديو الشباب  

أكد نائب مدير الرعاية الأولية في وزارة الصحة بغزة مجدي ضهير أن الوضع الوبائي خطير للغاية في القطاع، وأن نسبة الفحوصات النشطة بشكل مرتفع.

وقال ضهير لراديو الشباب: "إن نسبة إشغال الأسرة للحالات الخطيرة والحرجة يؤكد أننا نعيش في عنفوان الموجة الثانية من الوباء، ونحن في حالة انعقاد دائم ومتابعة مستمرة لتطورات الحالة الوبائية، ونجهز خططنا وجهدنا واستعداداتنا على مدار الوقت، ونحاول رفع عدد الأسرة المشغولة، في ظل ارتفاع الإصابات".

وأشار إلى أن هناك تكاثف جهود على المستويات كافة من مؤسسات أهلية وحكومية ومؤسسات مجتمع مدني، من أجل كسر حدة المنحنى الوبائي.

وحذر ضهير من ناقوس خطر حقيقي، سيحصد مزيد من الأرواح حال لم يلتزم المواطن بإجراءات السلامة والوقاية، مشيرا إلى أنه في حال لم تتكاثف الجهود ستذهب الجهات المعنية للإغلاق الشامل الذي له آثار سلبية اجتماعية.

ودعا المواطنين ومن يعانون من أمراض مزمنة، التوجه لتلقي التطعيم وهو جيد ويحمي ويعتبر طريقة وقاية  من الفيروس، مشددا أن اللقاحات آمنة ومتوفرة وسليمة.

ونوه ضهير أن الصحة سجلت 95% من الوفيات لكبار السن والأمراض المزمنة، مطالبا المواطن بضرورة تطبيق قواعد السلامة وارتداء الكمامة حفاظا على سلامة المجتمع.