نشر بتاريخ: 2021/04/07 ( آخر تحديث: 2021/04/14 الساعة: 01:43 )

راديو الشباب  

حمّل الأسرى في سجون الاحتلال مسؤولية ما تعرض إليه ذويهم من خلال تلقي رواتبهم في مكاتب البريد وما شابهها من إساءات ومماطلة، معتبرين ذلك شكلا من أشكال التنكر لتضحيات الأسرى في سجون الاحتلال.

جاء ذلك خلال بيان للأسرى تلقت راديو الشباب نسخة منه عبر ذوي الأسرى حيث جاء في البيان أن ذكرى السابع عشر من نيسان هذا العام تحل على خلاف غيرها من الأعوام فهذا اليوم الذي من المفترض أن يكرم فيه الأسير وتحترم فيه عائلته وتقدر فيه تضحياته تحول ليوم يوم يجرم فيه الاسير وتداس تضحياتهم وتهان عائلتهم وعائلات شهداءنا الأكرم منا جميعا عبر تحويل الرواتب الى فروع البريد تاره وإلى شيكات تاره اخرى لتقف العائلات على أعتاب هذه الفروع كمتسولين يستجدون من يمد لهم يد العون او ينظر لهم بعين من الشفقه.

وأكد الأسرى في سجون الاحتلال في بيانهم انهم لن يرضوا لكبارهم وذويهم وتيجان رؤوسهم وأمهاتهم هذا الشكل من التعامل مهما كانت الأسباب محملين المسؤوليه للحكومه الفلسطينيه وعلى راسها د. محمد اشتيه وقيادات الفصائل مجتمعه وعلى رأسها حركة فتح المسؤوليه معتبرين وصمتهم وممطالتهم وتسويفهم تساوق مع مخطط تجريم نضال شعبنا والدوس على تضحياته.

وأكد البيان على أن الأسرى يرفضون أن يتم التعامل معهم في إحتفالات تكريمية بينما هم في أرض الواقع يعيشون الإهمال مطالبين بتكريم عائلات الأسرى وإنزالها المقام الذي يستحقونه بعيدا عن كل الشعارات.