نشر بتاريخ: 2021/05/03 ( آخر تحديث: 2021/05/12 الساعة: 11:29 )

 

أعلن المتحدث باسم القوائم الانتخابية، وعددها 22 قائمة، عن تشكيل المجلس التنسيقي للقوائم الانتخابية، بهدف بلورة المواقف والاتفاق على الخطوات التي من شأنها استئناف العملية الانتخابية، التي جرى تعطيلها مؤخرًا.

وأكد المتحدث باسم القوائم، خلال وقفة، أمام المجلس التشريعي بغزة، أن القوائم أجمعت على أن الانتخابات العامة حق دستوري.

وأوضح، أن إجراء الانتخابات في مدينة القدس المحتلة والضفة الفلسطينية وقطاع غزة استحقاق دستوري ووطني وشعبي. مؤكدًا أنه من غير المبرر تعطيل العملية الانتخابية لأي سبب كان.

وشدد المتحدث باسم القوائم، على أن أهالي القدس قادرين على انتزاع حقهم في المشاركة بالعملية الانتخابية.

وتابع، أن "القوائم الانتخابية اتفقت على استمرار الضغط لاستكمال العملية الانتخابية، والتشاور مع باقي القوائم الانتخابية الأخرى للانضمام إلى هذا المجلس من أجل تلبية طموحات الشعب الفلسطيني".

وأكد المتحدث باسم القوائم، أن من حق الشعب الفلسطيني التعبير الحر عن الرأي واختيار ممثليه عبر صناديق الاقتراع، وتجديد الشرعيات والحفاظ على المصلحة الوطنية العليا.

فيما قال أشرف دحلان مفوض قائمة المستقبل: ستقوم هذه القوائم في استخدام كافة الوسائل القانونية لمواجهة قرار تأجيل الانتخابات

وأن فعاليات هذا المجلس ستكون مرتبطة بالدفع نحو اعادة جدول زمني جديد لاجراء الانتخابات

وأضاف يهدف المجلس الى الضغط على الأوربيين ورئيس السلطة من إجل اجراء الانتخابات في القدس وغزة والضفة

وقال: نتوقع انضمام قوائم فصائلية جديدة الى المجلس التنسيقي

وتابع هذه القوائم تحظى بالشرعية التي من الممكن أن تتوج عملها ضمن اطار المجلس التنسيقي للقوائم الانتخابية.