نشر بتاريخ: 2021/05/04 ( آخر تحديث: 2021/05/12 الساعة: 11:32 )

اعتقلت قوات الاحتلال فتاة وشابين، وأصيب نحو 20 مواطنًا ومتضامنًا، خلال مواجهات اندلعت في حي الشيخ جراج بالقدس المحتلة، إثر اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنين، ليلة الاثنين وفجر الثلاثاء، على الأهالي المعتصمين في بيوتهم المهددة بالاستيلاء.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال قمعت نشطاء جاءوا لدعم أهالي الحي، وما يتعرض له المقدسيون هناك من عمليات تهجير، حيث اندلعت على إثرها مواجهات أدت لإصابة 20 مواطنًا ومتضامنًا، جرى نقل 3 منهم إلى المستشفى.

وأقدمت قوات الاحتلال على رش المواطنين ومنازلهم بالمياه العادمة وبغاز الفلفل ما أدى لإصابة بعضهم تم معالجتهم ميدانيًا، فيما اعتدى المستوطنون بوحشية على الأهالي وخاصةً النساء أمام منازلهم بالحي وسط حماية قوات الاحتلال.

وبحسب مصادر محلية، فإن قوات الاحتلال اعتقلت فتاة من المتضامنين في المكان، فيما اعتقلت شابين بعد الاعتداء عليهما عرف منهما الشاب أحمد فراح الذي تم الاعتداء عليه بالضرب المبرح.

 يذكر أن محكمة عليا الاحتلال في القدس المحتلة أجلت إصدار حكمها في قضية عائلات الحي حتى يوم غد الخميس، للتوصل إلى اتفاق مع الجمعيات الاستيطانية التي تنوي الاستيلاء على منازل الحيّ.

وعرضت الجمعيات الاستيطانية على أهالي الشيخ جراح صفقة الموارثة أو الإخلاء الفوري، وهو ما رفضه أهالي الحي.

وتنص صفقة الموارثة على تسجيل ملكية منازل الشيخ جراح باسم فرد من كل عائلة في الحيّ، وبعد وفاته تنتقل ملكية المنزل تلقائيا إلى الجمعيات الاستيطانية.

وكان من المنوي إخلاء 4 منازل يوم الأحد الماضي، و3 عائلات أخرى مطلع شهر آب/اغسطس القادم، فيما تنتظر باقي العائلات قرارات المحكمة.

كما وأصدرت محكمة الاحتلال، الليلة، قرارا بتجميد إخلاء منازل المواطنين في "كبانية أم هارون" بحي الشيخ جراح في القدس المحتلة، حتى الثالث من حزيران المقبل، أو لحين صدور قرار آخر بحق المنازل.

ويتهدد خطر التهجير 500 مقدسي يقطنون في 28 منزلًا بالحي على أيدي جمعيات استيطانية بعد سنوات من التواطؤ مع محاكم الاحتلال، والتي أصدرت مؤخرًا قرارًا بحق سبع عائلات لتهجيرها، رغم أن سكان الحي المالكين الفعلين والقانونين للأرض.