نشر بتاريخ: 2021/10/13 ( آخر تحديث: 2021/10/13 الساعة: 18:49 )

اعتمدت لجان المجلس التنفيذي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، قرارين خاصين بفلسطين، وهما: فلسطين المحتلة، والمؤسسات الثقافية والتعليمية،

وجاءت القرارات  في دورة المجلس الــ212 المنعقدة حاليا وبإجماع الدول.

ورحبت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان لها، مساء اليوم، باعتماد “اليونسكو” للقرارين.

وأكدت على أهمية ما احتوياه في بنودهما خاصة وضع مدينة “القدس المحتلة”، وبطلان جميع التدابير التي تتخذها إسرائيل فيها، وضرورة إلغائها فورا، ومطالبتها بوقف ممارساتها وسياساتها غير الشرعية في تزوير الرواية الأصلية للقدس.

وقالت “الخارجية” إن من بين جملة من الأمور في القرارين تتمثل بعمليات التنقيب وأعمال الحفريات، إضافة إلى حرمان الفلسطينيين من الحق في العبادة والتنقل، وتشويه أصالة وسلامة المواقع التراثية في القدس والأرض الفلسطينية المحتلة.

كما يشمل القرار وقف كل الانتهاكات التي تخالف أحكام اتفاقيات وقرارات منظمة “اليونسكو” حول فلسطين.

وطالبت “الخارجية”، المديرة العامة لليونسكو، عملا بالقرارات ذات الصلة، بالإسراع في تعيين ممثل دائم للمنظمة في مدينة القدس الشرقية، من أجل تقديم معلومات عن جميع الجوانب المتعلقة بمجالات اختصاصها بانتظام في أقرب وقت ممكن.

وشددت على ضرورة تنفيذ القرار الخاص بالموقعين الفلسطينيين، الحرم الإبراهيمي وكهف البطاركة في الخليل، ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم، باعتبارهما جزءا لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة.

وعبرت عن رفضها للممارسات الإسرائيلية الهادفة إلى تهويد المواقع، وحظر وصول المصلين الفلسطينيين، المسيحيين والمسلمين.

ودعت للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإعادة المنظر الطبيعي المحيط بالموقع إلى ما كان عليه.

وثمنت الوزارة دور الدول التي دعمت القرارين، ودور المجموعة العربية وخاصة المملكة الأردنية الهاشمية، التي تولي أهمية محورية لقضية فلسطين المحتلة وعاصمتها القدس.