نشر بتاريخ: 2022/05/18 ( آخر تحديث: 2022/05/18 الساعة: 15:14 )

راديو الشباب  

تعرض رئيس الحكومة "الإسرائيلية"، نفتالي بينيت، صباح اليوم الأربعاء، لانتقادات شديدة من جانب أفراد عائلة الضابط في جيش الاحتلال نوعام راز، الذي قُتل خلال اشتباكات في قرية برقين، يوم الجمعة الماضي. واستقبل بينيت في البؤرة الاستيطانية العشوائية "كيداه"، حيث يسكن، بمظاهرة ضده نظمها المستوطنون، وفق ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.

وقال نجل الضابط القتيل لبينيت، الذي حضر للتعزية، إنه "لا أعرف كيف تنظر إلى نفسك في المرآة. وأنا أتهمك مثلما أتهم المخرب. لقد دمرت فرصتك. ونريد أن نرى شخصا ما نثق به. ولا تستحق أن تتواجد في البيت الذي عاش والدي فيه. وآمل أنك منصت ولا تهز رأسك فقط".

كذلك قالت زوجة الضابط لبينيت إن "أي يوم يمر وأنت في هذا الكرسي (رئيسا للحكومة) بإمكانك التغيير. وعندما لا تكون مخلصا للجوهر الذي انتخبت من أجله، لن تكون هنا. وما زال أمامك وقتا كي تغير، ولن نكون مهانين بعد الآن".

وأضاف نجل الأصغر للضابط مخاطبا بينيت "أنت جيد في الكلام فقط، وأنت والحكومة تدمرون كل ما يفعله الجنود ميدانيا. وهذا تحقير"، فيما قالت شقيقة الضابط أنه "تنقصنا عزّة يهودية يوميا. ولا يمكنني السفر بسيارتي ورفع علم الاستقلال. وأنا أخاف من السفر والعودة لكني أفعل ذلك. لا توجد عزة يهودية هنا، ورئيس الحكومة كان فخرا في الماضي".

وتعرض بينيت في الفترة الأخيرة لانتقادات واسعة بسبب عدم قيادمه بزيارات عزاء لعائلات قُتل أفرادها في عمليات، واتهم أنه امتنع عن ذلك بسبب تخوفه من انتقادات توجهها له العائلات وخاصة من جانب خصومه الغاضبين من تشكيل الحكومة بمشاركة حزب "ييش عتيد" والقائمة الموحدة.

وفي أعقاب زيارة العزاء، كتب بينيت في منشور أن "لأفراد عائلة بطل إسرائيل حق كامل بأن يقولوا أمامي أي شيء يريدونه، وواجبي أن أسمع وأنصت". وتظاهر مستوطنون ضد بينيت لدى وصوله إلى مستوطنة "إلكناه"، أمس.