نشر بتاريخ: 2022/06/04 ( آخر تحديث: 2022/06/04 الساعة: 22:30 )
شريف الهركلي

راديو الشباب  

إنتهاء إنتخابات نقابة الصيادلة بحسم ستة مقاعد لقائمة المستقبل التابعة لحركة فتح تيار الإصلاح الديمقراطي  مقابل سبعة لقائمة القدس التي تضم حركة حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية.

وبعد الإعلان عن النتائج في قاعة الهلال الأحمر بمدينة غزة و وسط هتاف كبير احتفل فيه أبناء حركة فتح بالفوز.

من جهته قال الدكتور صلاح العويصي "أمين سر ساحة غزة" : نهدي الفوز بالإنتخابات للقائد محمد دحلان والقائد سمير المشهراوي   ولكل أبناء حركة فتح الشرفاء ولتيارها القوي رغم التآمر وحالة التحريض، والمقاطعة المقصودة والتهديد والوعيد، إلا أننا حصلنا على ستة مقاعد وتوجنا جهدنا بالنصر،  
ونتمنى أن ينتقل العرس الديمقراطي لكافة النقابات الفلسطينية مروراً بإنتخابات الرئاسة والمجلس التشريعي.
للأسف حالة المنافسة الشديدة بين قائمة المستقبل وقائمة التحالف أمر طبيعي، ولكن المؤلم هو تآمر أبناء جلدتنا في حركة فتح (الشرعية) وفريق عباس في مقاطعة رام الله باستخدام وممارسة سياسة حجب ومقاطعة الانتخابات بالإضافة للتحريض، وكل أهدافهم إضعاف العدو اللدود تيار دحلان والذي يعد الكابوس المؤرق لهم في مضاجعهم، إن كل ما حصدوه هو فوز قائمة التحالف بمنصب النقيب!! 

ثلاث سنوات مضت على مجلس النقابة السابق وهو يعيش في ظل كورونا وحالة من التعطيل والإنهيار الإقتصادي والفقر المدقع لمعظم صيدليات قطاع غزة، وعلى الرغم من ذلك كله فقد كانت النقابة تقدم خدماتها وأيضاً تسعى جاهدة لإعتماد الإجازة الإسبوعية والتسعيرة التي تحمل في طياتها العديد من المشاكل التي تؤثر على الصيدليات ومنها الأدوية المجانية والمهربة (سوق سوداء)، وظبط عملية البيع للمواطنين إلا أن وزارة الصحة كانت تضع العراقيل علماً أن نقابة الصيادلة نفذت 80% من الشروط المطلوبة من قبل وزارة الصحة حتى يتم اعتمادها من قبل المجلس التشريعي، والآن وقبل انعقاد الإنتخابات قدم وكيل وزارة الصحة الدكتور يوسف أبو الريش بطبق من ذهب لكتلة الصيدلي الفلسطيني التابعة لحركة حماس وبدون شروط اعتماد الإجازة الاسبوعية، والإيعاز لجهات الاختصاص العمل على الموافقة على اعتماد التسعيرة التي تعتبر مطلب وحلم  لكل الصيادلة.

ويبقى السؤال هل توقيت الموافقة قرار عفوي أم مقصود لدعم قائمة التحالف؟؟!!
وأخيراً نتمنى الشراكة الوطنية لكافة الفصائل الفلسطينية تحت سقف الديمقراطية المتعطش لها شعبنا، بالتوفيق لقائمة المستقبل والقدس في خدمة شريحة الصيادلة وحل أزماتهم وقضاياهم العالقة.