نشر بتاريخ: 2024/01/03 ( آخر تحديث: 2024/01/03 الساعة: 10:13 )

راديو الشباب  

استشهد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" صالح العاروري الثلاثاء، في غارة إسرائيلية على مكتب بالضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت.

ونعت حركة "حماس" القائد العاروري إضافة إلى آخرين، كشفت مصادر عن هوياتهم، ومن بينهم اثنين من أبرز قادة كتائب "القسام".

ومن بين الشهداء الذين أعلن الإعلام اللبناني ارتفاعهم إلى 7 عزام الأقرع "أبو عبد الله" (ملقب بـ"عمار")، وهو مسؤول "القسام"  في لبنان وخارج فلسطين.

والشهيد الأقرع ينحدر من بلدة قبلان في محافظة نابلس، وهو أسير محرر، وأحد مبعدي مرج الزهور.

كما استشهد في الغارة ذاتها سمير فندي "أبو عامر"، وهو مسؤول عمليات "القسام" في لبنان، علما أن كتائب "القسام" في لبنان شاركت بمعركة "طوفان الأقصى" على الحدود الفلسطينية اللبنانية، ونعت مجموعة من عناصرها ارتقوا شهداء.

وفي تموز/ يوليو الماضي، أعلنت القناة 14 العبرية أن جهاز "الشاباك" الإسرائيلي وضع سمير فندي على قائمة الاغتيالات.

في حين ظهر اسم الأقرع في الإعلام العبري عدة مرات آخرها في تشرين أول/ أكتوبر 2022، حينما اتهم الاحتلال أحد معتقلي فلسطينيي الداخل بأنه التقى بعزام الأقرع في تركيا، وخططا للعمل على اختراق شبكة الاتصالات الإسرائيلية "سلكوم".

وفور إذاعة خبر استشهاد العاروري ورفاقه، خرجت مسيرات في كافة مخيمات لبنان، ومن بينها مخيم الرشيدية في صور، والذي ينحدر منه سمير فندي.