نشر بتاريخ: 2021/02/28 ( آخر تحديث: 2021/04/14 الساعة: 00:58 )
بقلم/ د. ماجد أبو دية

 

ارتفاع العائد على سندات الخزانة الأمريكية عزز من قوة الدولار، لكن تمرير حزمة التحفيز بقيمة 1.9 مليار دولار في الكونجرس تجعل فرص عودة الهبوط كبيرة.

تأثر الدولار الأمريكي إيجابيا هذا الأسبوع بارتفاع العائد على السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات بنسبة 10٪، من 0.91٪ إلى أعلى مستوى لها في عام واحد عند 1.56٪. وهو ما عزز الطلب عليها خلال التعاملات كملاذ أمن، بما يعكس تفاؤل المستثمرين حيال تعافي الاقتصاد الأمريكي بقوة من تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد قريبا، والمستثمرين متفائلين فهم يعتقدون أن الانتعاش القوي والمستدام قاب قوسين أو أدنى، وأن الأسعار سترتفع مع عودة الطلب. 

 أما نتائج اجتماع الفيدرالي الأمريكي لم تؤثر بقوة على الدولار، فهي لم تأتِ بجديد فيما يتعلق بتطورات الأوضاع الاقتصادية داخل الولايات المتحدة، في حين أن الدولار معرض لضغوط مع التطورات الإيجابية حول تمرير حزمة التحفيز بقيمة 1.9مليار دولار في الكونجرس الأمريكي، والتي دائما ما يكون لها تأثير سلبي مؤقت على الدولار الأمريكي، ومن أبرز هذه التحفيزات مدفوعات البطالة في 14 مارس المقبل، والتي من المتوقع أن تلحق الضرر بالدولار الأمريكي في ظل ضخ سيولة دولارية كبيرة بالأسواق، والمخاوف بشأن ارتفاع التضخم، ومعدلات الفائدة المنخفضة داخل الولايات المتحدة بما يدعم هبوط الدولار الأمريكي في الأسواق خلال تلك الفترة.