الأرجيلة قاتل مميت يجتاح الشباب دون وعي بالمخاطر
نشر بتاريخ: 2022/08/04 ( آخر تحديث: 2022/10/02 الساعة: 22:25 )

 

يعتبر الدخان آفة خطرة وسامة تزداد انتشاراً ما بين الشباب والنساء، ولاشك أن الهيمنة والزعامة وفرض العضلات جعلت من تلك الفئات المتصارعة غالبية كبيرة تكالبت حول تناوله، غير هائبين وغير متسائلين عما ستنتجه من أمراض خطرة تضر مستخدميها ومن حولهم،  وقد تصل بكثير من الحالات حد الموت ، أن  تعاطى تلك المادة المتواجدة بعلب السجائر والأرجيلة يقتل آلاف من الأشخاص كل يوم، وقد تصل تلك الأرقام لأضغافها إن لم نتخذ خطوة جادة للقضاء على  تلك الآفة ،

آفة خطرة ما هي سوى وعاء يحوى الماء يمتد منه خرطوم خلاله يتم استهلاك كميات وفيرة من التبغ القاتل مع إضافة كمية من الفحم المشتعل.

حيث يتم تمرير الهواء بسحبه عبر ذلك الوعاء الممتلى بالماء ليصل لمستهلكي النفس الأرجيلي، وحسب ما شاهدناه تتراوح فترة الرأس"النفس الأرجيلي"  الواحد ما بين ساعة إلى ساعة وربع، أي يعني استهلاك مضاعف عن  السجائر ،  وتعتبر بذلك أكثر خطورة على المستخدم من السجائر بل ومضاعف الخطر.

لو نظرنا للوقت الحالي وفي ظل انتشار الموجة الخامسة لجائحة كورونا عبر البلدان وخاصة العربية منها 'تلوح بأفاقنا حتميات كثيرة وخاصة لدى متناولي الشيشة المنتشرة بالأونة الأخيرة بكثرة ما بين الفئة الشبابية  متناسي كلاً منهم الاحتمالية الكبرى لانتقال عدواها عبر  متناولي تلك الأنانبيب غير المعقمة الموجودة في  تلك المقاهي مما يزيد من خطورة انتشار المرض، مما لاشك فيه هناك ارتباط وثيق مابين معدل انتشار تدخين الأرجيلة بين الرجال عامة والنساء خاصة، والتى بدوره يؤدي  إلى اضطراب وظائف الرئة، والكثير من الأمراض نحن بغنى عنها.

إن دل ذلك دل على العلاقة التكاملية لزيادة معدلات الوفاة بين متناول الأرقيلة و المصابين منهم بفيروس كورونا

ومن جانب آخر يتجاهل الكثير مخاطر المواد المنبعثة عبر تلك الأنابيب للمتناول، حيث تجول بخواطر الغالبية  حتمية" أقلهم ضرراً "بتناول بربيشر الأرجيلة دون وعي بمخاطرها، والبعض يراها أقل ضرراً من السجائر المعتادة وهذه الفرضية خاطئة.

حيث تحتوي عبر دخانها مركبات سامة أكثر خطورة على الإنسان من متناولي الدخان، حيث تشمل على القطران وأول أكسيد الكربون والكثير من المركبات المسبِّبة للسرطانات الرئة وأمراض القلب وتجعل مستخدمين من مدمني التبغ، ناهيك عن مخاطرها على السيدات بإصابتهن بصعوبة التنفس والحوامل بولادة طفل ضعيف.

من جانب ديني لو نظرنا لقاعدة حرمة إيذاء الإنسان لنفسه أو المشاركة والتسبب بقتلها ولو بشكل بطيء. يقول تعالى في كتابه "ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما".

ايماناً بتلك الآية وبناءً على القاعدة الشرعية: "لا ضرر ولا ضرار كما أسلفنا مسبقا"، ولكون المحافظة على أنفسنا إحدى أهم مقاصد الشريعة الخمسة، فوجب تحريم تناول تلك الأساليب المسببة للضرر له ولمن حوله والأرجيلة والسجائر يجب تحريم  استعمالها لأضرارهم الكبيرة.

وعلى صعيد الانتشار الموسع لرواج الأرجيلة واستخداماتها بكافة الدول كان لابد من اتخاذ كثير من الإجرائات للحد منها أو للعمل على تقليص مستنشقيها للحفاظ على صحة أفضل، وأهم تلك التدابير التى يجب إقرارها:

- فرض الضرائب على أي منتج يحتوي التبغ السام

-  عدم السماح لمستخدميها باستخدامها بأماكن مغلقة والمنازل الضيقة

- ملاحقة أي شركة تظهر سلامة تناول تلك المنتجات وخاصة ما يدون على علب تلك المواد المصنعه من التبغ ، بل وإقرار طبع أضرار تلك المواد على عبوات البيع بهدف التوعية